الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

صحه - قد يختبر المتطوع الأول في العالم لعملية زرع رأس ما هو أسوأ من الموت

 

 

صحه - قد يختبر المتطوع الأول في العالم لعملية زرع رأس ما هو أسوأ من الموت
صحه - قد يختبر المتطوع الأول في العالم لعملية زرع رأس ما هو أسوأ من الموت

انت الأن تقراء خبر - صحه - قد يختبر المتطوع الأول في العالم لعملية زرع رأس ما هو أسوأ من الموت
من موقع - طريق الاخبار
تاريخ الخبر - الجمعة 13 أبريل 2018 05:19 مساءً

طريق الاخبار - أعلن الرجل الروسي فاليري سبيريدونوف البالغ من العمر 30 عامًا، في أبريل عام 2015 أنه سيصبح أول واهب لعملية زرع رأسٍ على الإطلاق، قائلًا إنه سيتطوع بإزالة رأسه وتثبيته على جسم شخصٍ آخر.

قد يبدو لك الأمر كأنه ضربٌ من الفكاهة المريضة، نحن نوافقك الرأي، لكن ولسوء الحظ فالأمر صحيح حقًا.

حدد الجراح الإيطالي سيرجيو كانافيرو في بداية هذا العام تقنية الزرع التي يعتزم اتباعها في دورية Surgical Neurology International ، وقال إنه يخطط لإطلاق المشروع في المؤتمر السنوي للأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام والجراحة العصبية (AANOS) في الولايات المتحدة في يونيو لهذا العام، حيث سيدعو باحثين آخرين للمشاركة في حلمه بعملية زرع الرأس.

بدا الأمر حينها غريبًا تمامًا ولا يزال كذلك حتى اليوم، لكن الفرق هو أن كانافيرو قد وجد متطوعًا حيًا يرزق على الاستعداد ليكون حقل تجارب للعملية التي تنبأ بها كريستوفر هوتان في صحيفة Independent البريطانية أنها ستجرى على مدار 36 ساعة، وستتطلب مساعدة 150 طبيب وممرضة.

أشار هوتان في حديثه إلى ما سيكون حقًا على المحك هو وضع سبيريدونوف إذ إن القلق لا يقتصر فقط على الموت:

«سيكون سبيريدونوف جزءًا من هذه الجراحة التجريبية، ولا يمكنك أن تلومه حقًا، ولكن غير كونه مستعدًا لاحتمالية رفض الجسم لرأسه وبالتالي موته، قد يكون مصيره أسوأ من الموت بكثير، إذ يعاني مرضى “ويرديغ-هوفمان” من تدهور صحي سريع».

يقول الدكتور هنت باتجير، الرئيس المنتخب للجمعية الأمريكية للجراحين العصبية: «لا أتمنى حدوث ذلك لأحد، لن أسمح لأي شخص أن يفعل ذلك معي لأن هناك الكثير من الأشياء أسوأ من الموت».

أشار د.هوتان بعد الحديث مع العديد من الخبراء الطبيين إلى مشكلة أنه حتى بإجراء عملية زرع الرأس الأكثر إتقانًا لا يمكن أن يخفف من حدة المرض.

ليس لدينا أي فكرة عما سيلحق ذلك بعقل سبيريدونوف.

لا يوجد أي تنبؤ بما قد تلحقه عملية الزرع (وكل الروابط الجديدة والمواد الكيميائية الغريبة التي قد يستوجب على رأسه ودماغه التعامل معها فجأة) بنفسية سبيريدونوف، لكن وفقًا لما يقوله د.هوتان: « يمكن أن يؤدي ذلك لجنون نوعي لا مثيل له حتى الآن».

أي يمكن أن يحدث ذلك فعليًا في الواقع ما يستدعي القلق.

كانت آخر الأخبار حول عملية زرع الرأس هذه هي ادعاء كانافيرو أواخر العام الماضي نجاحه في إجراء هذه العملية.


  • ترجمة: مريم عيسى.
  • تدقيق: م. قيس شعبية
  • تحرير: ندى ياغي
  • المصدر

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع صحه - قد يختبر المتطوع الأول في العالم لعملية زرع رأس ما هو أسوأ من الموت ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "صحه - قد يختبر المتطوع الأول في العالم لعملية زرع رأس ما هو أسوأ من الموت" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع انا اصدق العلم و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا طريق الاخبار دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.way-news.com" او من خلال كتابة " طريق الاخبار " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

السابق صحه - خداعٌ بصريٌّ بسيطٌ قد يساعد في تشخيص التوحد
التالى صحه - هل تأكل لحمًا بشريًا إذا كان مصنوعًا في المختبر؟