الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

أخبار العرب والعالم - الكويت والسعودية: تاريخ من العلاقات الحذرة

 

 

أخبار العرب والعالم - الكويت والسعودية: تاريخ من العلاقات الحذرة
أخبار العرب والعالم - الكويت والسعودية: تاريخ من العلاقات الحذرة

انت الأن تقراء خبر - أخبار العرب والعالم - الكويت والسعودية: تاريخ من العلاقات الحذرة
من موقع - طريق الاخبار
تاريخ الخبر - الخميس 1 فبراير 2018 03:05 صباحاً

طريق الاخبار - تفجّرت العلاقات بين الكويت والسعودية على خلفية تصريحات رئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل شيخ، العدائية تجاه وزير التجارة ووزير الشباب الكويتي خالد الروضان والوفد المرافق له بعد زيارته دولة قطر ولقائه أميرها الشيخ تميم بن حمد وتقديم الشكر الرسمي له على جهود قطر في رفع الإيقاف الرياضي عن دولة الكويت، وذلك في محاولة لابتزاز الموقف الكويتي الرسمي من أزمة حصار قطر. والكويت سبق أن أعلنت رفضها الاصطفافات، داعية الدول الخليجية إلى الحوار، ما أدى إلى طرح تساؤلات حول العلاقات الكويتية السعودية المسكونة بالتوتر والقلق من جهة والوئام والوفاق من جهة أخرى.


وعلى الرغم من أن وزارة الخارجية الكويتية احتوت الأزمة بنجاح، ومنعت تدهور العلاقات، إلا أن الهجوم الإعلامي السعودي تواصل، وهجوم تركي آل شيخ، المصنّف على أنه أحد رجال بن سلمان المقربين، لم يحمل في طياته الانتقام من الموقف الكويتي المحايد تجاه قطر، بل أعاد إلى الأذهان تاريخاً طويلاً من العلاقات الحذرة بين البلدين المتجاورين بسب اختلاف بعض الرؤى والسياسات الخارجية والداخلية.
"
أعادت الحملة السعودية الحالية إلى الأذهان تاريخاً طويلاً من العلاقات الحذرة بين البلدين

"

وبدأت جذور العلاقات الكويتية السعودية في مطلع القرن العشرين، حين لجأ مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك عبدالعزيز بن سعود (والد العاهل السعودي الحالي سلمان بن عبدالعزيز) إلى الكويت، بعد سقوط عاصمة أجداده الرياض بيد دولة آل رشيد القوية في شمال السعودية. فحصل على حق اللجوء قبل العودة واستعادة الرياض من سلطة الرشيد وتوسيع حكمه إلى المدى الذي اضطر فيه للصراع مع الحكومة الكويتية آنذاك. وانتهى الصراع بإجبار الكويت على التنازل عن ثلثي أراضيها الجنوبية لمصلحة السعودية في اتفاقية العقير عام 1922.

وبدأت الخلافات الاقتصادية بين البلدين في الظهور بعد اتفاقية العقير، حين فرض الملك عبدالعزيز حصاراً اقتصادياً برياً خانقاً على الكويت انتهى عام 1940 بعد توقيع الكويت تنازلات اقتصادية عدة لمصلحة السعودية برعاية بريطانية. وهو ما خلّف حذراً كويتياً في التعامل مع السعودية بوصفها الجارة الأكبر والأقوى للكويت آنذاك، حين قامت الحكومة الكويتية بعد الاستقلال (1961) بتبني سياسة مفتوحة في الشرق الأوسط، تشكّلت من خلال الدعم غير المحدود للقوى القومية والعربية في فلسطين ومصر بقيادة جمال عبدالناصر. وهو ما أدى إلى فتور في العلاقات السياسية بين البلدين، وذلك في إطار سعي الكويت لخلق توازن في القوى بين الدول الثلاث المحيطة بها وهي إيران والعراق والسعودية.

اقــرأ أيضاً

وعادت العلاقات إلى التوتر في ثمانينيات القرن الماضي، عقب تورط عدد من الكويتيين في تفجيرات الحرم المكي (1979) وتدخل الحكومة الكويتية للإفراج عن بعض منهم. ووصل التوتر إلى ذروته عقب قيام الكويت بوضع فرس حرب لدولة آل رشيد كتعويذة لبطولة كأس الخليج لكرة القدم المقامة في الكويت عام 1990، ما أدى لانسحاب المنتخب السعودي من البطولة التي أقيمت قبل الغزو العراقي للبلاد بأشهر قليلة.

أدى قرار السعودية إلقاء ثقلها العسكري والدبلوماسي والسياسي ومن خلفها مجلس دول التعاون الخليجي إبان احتلال نظام الرئيس الراحل صدام حسين للكويت عام 1990 إلى تخفيف التوترات الحدودية والسياسية بين البلدين، وظلّت الكويت تشعر على الدوام بالامتنان للموقف السعودي والخليجي لنصرتها. ونأت الكويت بنفسها في الأزمات العربية التي أعقبت حرب تحريرها عام 1991، مكتفية بسياسة الانزواء، مبتعدة عن طموحاتها السياسية فترة ما قبل الغزو العراقي. كذلك نأت بنفسها أيضاً في الخلافات الخليجية ــ الخليجية، خصوصاً تلك التي انفجرت بين قطر والسعودية عام 1995 وبين الإمارات والسعودية عام 2009 وبين الإمارات وعُمان في العام نفسه، واكتفت القيادة السياسية بالكويت حينها بالوساطة بين البلدان ومحاولة الحفاظ على منظومة دول مجلس التعاون.

"
بدأت الخلافات الاقتصادية بين البلدين في الظهور بعد اتفاقية العقير

"

لكن التوترات بين البلدين عادت من جديد عقب قرار السعودية إغلاق الحقول النفطية المشتركة مع الكويت في منطقة الخفجي عام 2015. ما تسبب بخسائر مالية ضخمة للكويت، وأدى إلى قيام أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بزيارة السعودية ومحاولة ثنيها عن القرار الذي لم تفلح فيه، كما أن أزمة قطر وموقف الكويت المحايد عرّضا الكويت للهجوم الإعلامي المستمر من قبل الإعلاميين السعوديين الرسميين.

يسود اعتقاد كبير داخل دوائر صناعة القرار في الكويت بأن الكويت لا يمكن لها أن تجابه أزمة جديدة من السعودية على الصعيد الإعلامي أو الاقتصادي، نظراً لوجود العديد من المشاكل الداخلية العالقة في البلاد وموقع الكويت الحساس بين ثلاث دول كبرى في المنطقة والحاجة الكويتية الماسة للعلاقات مع السعودية تحقيقاً للتوازن السياسي، ما يعني أن العلاقات ستستمر على هذه الشاكلة من ناحية التوتر يوماً والوفاق يوماً آخر.

ويقول الأكاديمي والباحث السياسي الكويتي عبدالرحمن المطيري، لـ"العربي الجديد"، إن "مسألة العلاقات السعودية الكويتية مسألة حساسة وشائكة، فالسعودية هي أقرب حليف للكويت من إيران والعراق، لكن في الوقت نفسه تحاول الكويت الابتعاد عنها قدر المستطاع إذا ما أحست بالقرب الشديد منها، وذلك محاولةً للاستقلال بالقرار ومنع أن تصبح الكويت نموذجاً للبحرين التي لم تفلح في التوازن الداخلي والخارجي واضطرت للاعتماد الكلي على السعودية بعد احتجاجات عام 2011".

اقــرأ أيضاً

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار العرب والعالم - الكويت والسعودية: تاريخ من العلاقات الحذرة ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار العرب والعالم - الكويت والسعودية: تاريخ من العلاقات الحذرة" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع العربى الجديد و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا طريق الاخبار دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.way-news.com" او من خلال كتابة " طريق الاخبار " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

السابق أخبار العرب والعالم - ريادة إبداعية باللايكات
التالى أخبار العرب والعالم - ماتيس يقلل من احتمالات انسحاب أميركا من سورية قبل التوصل لاتفاق سلام